واشرقت الارض بنور ربها. ﴿وأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها﴾ (الزمر: ۶۹)

{ { ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ } } النفخة الثانية نفخة البعث { { فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ ينظرون} } أي: قد قاموا من قبورهم لبعثهم وحسابهم، قد تمت منهم الخلقة الجسدية والأرواح، وشخصت أبصارهم { { يَنْظُرُونَ} } ماذا يفعل اللّه بهم وقد ضل قوم هاهنا فتوهموا أن الله - عز وجل - من جنس النور والضياء المحسوس ، وهو متعال عن مشابهة المحسوسات ، بل هو منور السماوات والأرض ، فمنه كل نور خلقا وإنشاء
وقال الحسن والسدي : بعدل ربها ، وأراد بالأرض عرصات القيامة «بِنُورِ رَبِّهَا»: با نور خداوندگارش

{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69

{ { إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ } } ممن ثبته اللّه عند النفخة، فلم يصعق، كالشهداء أو بعضهم، وغيرهم.

9
{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69
جامه ای به قامت خود او بر او پوشیده شود که هر چه قدش بلندتر گردد، لباس هم بزرگتر شود وبه هر رنگی که بخواهد درآید
ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض
و «گواهان» برای این که در آن محکمه عدل گواهی دهند، درست است که خداوند از همه چیز آگاه است، ولی برای تأکید مراتب عدالت حضور شهود لازم است
﴿وأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها﴾ (الزمر: ۶۹)
إذا صفت وأضاءت, وأشرقت: إذا طلعت, وذلك حين يبرز الرحمن لفصل القضاء بين خلقه
وقوله: وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ يقول تعالى ذكره: وقضي بين النبيين وأممها بالحقّ, وقضاؤه بينهم بالحقّ, أن لا يحمل على أحد ذنب غيره, ولا يعاقب نفسا إلا بما كسبت وقيل : إنه اليوم الذي يقضي فيه بين خلقه ; لأنه نهار لا ليل معه
و رأيت انه قريبا سوف يحفر الأنصار حفرة و يخرجوا منها كنزا من ذهب، و الخبر اتى عبر الشيخ حيدر الزيادي { وَالشُّهَدَاءِ } من الملائكة، والأعضاء والأرض

﴿وأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها﴾ (الزمر: ۶۹)

ويجوز أن يكون المراد بالكتاب كتب الشرائع التي شرعها الله للعباد على ألْسنة الرسل ويكون إحضارها شاهدة على الأمم بتفاصيل ما بلَّغه الرسل إليهم لئلا يزعموا أنهم لم تبلغهم الأحكام.

24
وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل
وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا
والمعنى أنها أشرقت بنور خلقه الله تعالى ، فأضاف النور إليه على حد إضافة الملك إلى المالك
وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون
أحد المقربين، وأحد حملة عرش الرحمن معانی کلمات آیه «أَشْرَقَتْ»: روشن شد
وروي أن الأرض يومئذ من فضة تشرق بنور الله تعالى حين يأتي لفصل القضاء

وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا

وقال عطاء : يعني الحفظة ، يدل عليه قوله تعالى : " وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد " ق - 21 وقضي بينهم بالحق أي : بالعدل ، وهم لا يظلمون أي : لا يزاد في سيئاتهم ولا ينقص من حسناتهم.

25
وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا
و " لا تضامون " : لا ينضم بعضكم إلى بعض ليسأله أن يريه
ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض
متن روایت ۲ : أبو جعفر محمد بن جریر الطبری: قال: أخبرنی أبو الحسین محمد بن هارون بن موسی قال: حدثنا أبو عبد الله بن جعفر بن محمد الحمیری قال: حدثنا أحمد بن میثم قال: حدثنا سلیمان بن صالح قال: حدثنا أبو الهیثم القصاب، عن المفضل بن عمر الجعفی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: إن قائمنا اذا قام أشرقت الأرض بنور ربها واستغنی العباد عن ضوء الشمس وصار اللیل والنهار واحد
{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69
تتمه: در ارشاد- شيخ مفيد رحمه اللّه از حضرت صادق عليه السلام: اذا قام قائمنا اشرقت الارض بنور ربّها و استغنى العباد عن ضوء الشّمس و ذهبت الظّلمة