حديث الرسول عن النساء. حديث ان النساء اكثر اهل النار

ولكن قد أخبرت أنه في بيعة الرضوان والله أعلم وعندما بايع الرسول الكريم الصحابة جاءت النساء لمبايعته فرفض عليه السلام المبايعة باليد وهنا قال أحد الصحابة — والذي لا أعرف اسمه — إنني أنا أصافحهم يا رسول الله فلم يعترض عليه الصلاة والسلام على ذلك، ومن هنا يرى بعض العلماء أن حرمة المصافحة كانت خاصة بالرسول الكريم ، أما باقي المسلمين فلا حرمة في ذلك أرجو إفادتي من علم الله الذي وهبكم إياه ، ومدى صحة الرواية السابقة وجزاكم الله خيرا وأن من مبادئ ديننا العظيم حسن معاملة النساء والرفق بهن، وهذا مؤصلٌ في القرآن الكريم وفي السنة النبوية
وقد ساوى المولى عز وجل في الأجر على الطاعات بين الرجل والمرأة ، وأيضا في الدعوى لحفظ الدين والفروج الحياء قال تعالى : ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير وقد صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء

حكم زيارة النساء للقبور

ومن هذه الأحاديث حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِي جَارَهُ، وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فَإِنَّهُنَّ خُلِقْنَ مِنْ ضِلَعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلَاهُ، فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ، فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا.

10
حديث الرسول عن فتنة النساء
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خيارهم لنسائهم وفي لفظ وألطفهم بأهله
حديث الرسول عن فتنة النساء
بعضها : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من كان
شرح حديث مصافحة النساء وحكمها
جاء في الأثر حديث ناقصات عقل ودين صحيح مسلم عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: يا مَعْشَرَ النِّساءِ، تَصَدَّقْنَ وأَكْثِرْنَ الاسْتِغْفارَ
اى دين فالدنيا كرم المراة و دين الاسلام يكرم المراة و يوصى الرجل على المراة و الرسول عليه الصلاة و السلام وورد في خطبة حجة الوداع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فَإِنَّهُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ، لَيْسَ تَمْلِكُونَ مِنْهُنَّ شَيْئًا غَيْرَ ذَلِكَ،إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ، فَإِنْ فَعَلْنَ فَاهْجُرُوهُنَّ فِي المضَاجِعِ، وَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْرَ مُبَرِّحٍ، فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا، إِنَّ لَكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ حَقًّا، وَلِنِسَائِكُمْ عَلَيْكُمْ حَقًّا، فَأَمَّا حَقُّكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ، فَلَا يُوَطِّئْنَّ فُرُشَكُمْ مَنْ تَكْرَهُونَ، وَلَا يَأْذَنَّ فِي بُيُوتِكُمْ لِمَنْ تَكْرَهُونَ، أَلَا وَحَقُّهُنَّ عَلَيْكُمْ أَنْ تُحْسِنُوا إِلَيْهِنَّ فِي كِسْوَتِهِنَّ، وَطَعَامِهِنَّ رواه الترمذي وقال حسن صحيح ورواه ابن ماجة وحسّنه العلامة الألباني
فالجواب عنه إن هذه الدعوى يبطلها تحذير النبي صلى الله عليه وسلم لأمته من مس النساء التي لا تحل حيث يقول: "لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له" شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله

أحاديث الرسول عن النساء

أما عن مواصفات المرأة التي هي خيرًا للرجل ، قيل عن الرسول صل الله عليه وسلم : قيل يا رسول الله أي النساء خير ؟ ، قال : التي تسره إذا نظر ، وتطيعه إذا أمر ، ولا تخالفه في نفسها ، ولا في ماله بما يكره.

3
حديث الرسول عن النساء الملعونات, عن عبد الله بن عمرو عن رسول الله
فإن أولَ فتنةِ بني إسرائيلَ كانت في النساءِ رواه مسلم خطبة عن حديث لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ الْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ ، وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ أحاديث نبوية عن الحجاب احتجاب المرأة عن الرجل ما لم يكن مملوكًا لها، وأنها إنما أُمِرت بالاحتجاب منه هنا إذا ملك ما يؤدي به وإن لم يؤده حقيقةً تورعًا، قال الترمذي: ومعنى هذا الحديث عند أهل
حديث الرسول عن عطر النساء
حديث عن اتّقاء النساء قد تكون المرأة أعظم فتنةٍ، وفي ذلك قال رسولنا الكريم: إنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ، وإنَّ اللهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا، فَيَنْظُرُ كيفَ تَعْمَلُونَ، فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ، فإنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ في النِّسَاءِ
حديث الرسول عن النساء الذي وصانا فيه بالإحسان إليهن وحسن معاشرتهن
كل سُلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس
حدثنا حفص بن عمر الحوضي حدثنا هشام عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال لأحدثنكم حديثا سمعته من رسول وقد اشار العلماء الي بعض النقاط في شرح الحديث الشريف
وأربعٌ من الشقاءِ : المرأةُ السوءُ ، و الجارُ السوءُ ، و المركبُ وورد ذلك في القرآن الكريم وفي السنة النبوية، قال تعالى:{فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} السجدة آية 17

تحريم مصافحة المرأة الأجنبية

قال ابن القيم: فهذا يدل على أنه إنما يكنّ في الجنة أكثر بالحور وأما نساء أهل الدنيا فأقل أهل الجنة قال السمهودي: وفيه نظر لإمكان الجمع بأن المراد أن.

11
شرح وترجمة حديث: لعن النبي
يحتوي الموقع أكثر من ثمانية أقسام لترتيب المطويات وتسهيل الوصول إليها، ومنها: العقيدة، الفقه، المرأة، المخالفات والبدع، وغيرها
حديث ان النساء اكثر اهل النار
والسيرة النبوية مليئة بالمواقف التي كان الرسول فيها نصيرًا للمرأة، كما وردت عن السيدة عائشة -زوج الرسول صلى الله عليه وسلم- أحاديث تبين كم كان الرسول زوجًا عطوفًا يرأف بأهل بيته ويقوم على شؤونهم
كتب حديث الرسول عن لباس المرأة
رواه البخاري 3241 ومسلم 2737