هل يجوز التهنئة بالعيد قبل دخوله. هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله وما هي الصيغة المناسبة؟

هل يجوز التهنئة قبل دخول العيد، الأصح أن يتم تهنئة المسلمين بالعيد بعد أداء صلاة العيد أو خلال اليوم الأول من أيام عيد الفطر أو اليوم التالي وهكذا، بمعنى تقديم التهاني يكون بعد صلاة العيد وفي يوم العيد وليس قبله، لكن لا بأس من التهنئة قبل دخول العيد، وذلك باعتبار التهنئة بالعيد من باب العادات الحسنة، وهذا الباب واسع ويكون مرجعه إلى العرف الدارج والسائد بين الناس في المجتمعات، يُذكر أن ظاهر فعل الصحابة والمنقول عنهم : أن التهنئة بالعيد تكون بعد صلاة العيد ، فلو اقتصر الإنسان على ذلك ، فحسن ؛ اقتداءً بأصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم
حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك من أحكام الشريعة التي ينبغي على المسلم أن يعيها ، كسائر أحكام الشريعة الإسلامية ، فتعلم الدين الإسلامي وأمور فقهها ، وتحقق من أمره التهنئة بالعيد من الأمور المباحة ، ولقد رُوي ذلك عن بعض الصحابة رضي الله عنهم

هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله وما هي الصيغة المناسبة؟

والتي يتم فيها تقوية الهيئات في المدة المتبقية من العام.

25
هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله
صيغ التهنئة بعيد الأضحى ورد عن الصّحابة -رضوان الله عليهم- أنّهم كانوا يُهنّؤون بعضهم بالعيد بقولهم: "تقبّل الله منّا ومنكم"، كما جاء في الحديث أنّه: كان أصحابُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا التقوْا يومَ العيدِ يقولُ بعضُهم لبعضٍ: تقبل اللهُ منَّا ومنكَ ، ويجوز للمسلم أن يُهنِّئ بأيّ كلمةٍ طيبة، فالتّهنئة من المباحات التي ترجع إلى عادات النّاس؛ فمثلاً قد يقول النّاس في بعض البلدان: "عيدٌ مبارك"، أو "عيدٌ مباركٌ علينا وعليكم"، وقد يُضمّنون التهاني بعضاً من الأدعية بالبركة وغير ذلك
هل يجوز التهنئة بالعيد قبل دخوله
أفتوني فيما عليّ فعله؟ الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فالواجب عليك أن تعدل بين زوجتيك، ولا يجوز لك تفضيل زوجة على أخرى في القسم، فعن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كانت له امرأتان، فمال إلى إحداهما، جاء يوم القيامة وشقه مائل
هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله
والفتاوى واجب على كل مسلم حتى لا اقترف عطل جهلا شرعيا ، وفي هذا المقال سنتعرف على حكم التهنئة بشهر رمضان
الثاني: أن لا ينازعه فيه منازع، هل يجوز تهنئة المسيحيين باعيادهم دار الإفتاء أجابت دار الإفتاء المصرية القائمة على شئون الفتوى في جمهورية مصر العربية، والتي تضم نخبة من كبار علماء الأزهر الشريف بقولها، أنه لا مانع شرعا من قيام المسلم بتهنئة غير المسلمين في الأعياد والمناسبات الخاصة بهم، كما أن الدار قد أكدت على أن الفهم المتشدد الخاطئ الذي يدعيه بعض الناس لهذا الأمر ليس عليه دليل شرعي، وأنه لا يُخرج من الملة
أنا حريص على العدل، ولكن أكره المكوث في شقتها؛ لكيلا يحصل تطاول باللسان، أو باليد لكلينا، وهو ما يحصل أحيانا فإن أقرّ على نفسه مثل أن يقرّ بولد، اعتبر في ثبوت نسبه أربعة شروط؛ أحدها: أن يكون المُقَرُّ به مجهول النسب، فإن كان معروف النسب لم يصحّ،

حكم التهنئة قبل صلاة العيد

الثالث: أن يمكن صدقه بأن يكون المقر به يحتمل أن يولد لمثله، الرابع: أن يكون ممن لا قول له كالصغير والمجنون أو يصدق المُقَرُّ إن كان ذا قول وهو المكلف.

حكم التهنئة قبل صلاة العيد
الإقناع في فقه الإمام أحمد بن حنبل
ما حكم التهنئة بالعيد قبل حلوله بيوم أو يومين ؟ أو قبل صلاة العيد .. تصدق عاد انه يجوز وطلع التحريم إشاعة!!!
فظاهر فعل الصحابة والمنقول عنهم : أن التهنئة بالعيد تكون بعد صلاة العيد ، فلو اقتصر الإنسان على ذلك ، فحسن ؛ اقتداءً بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وإن هنأ به قبل ذلك ، مبادرة لصاحبه : فالظاهر أنه لا بأس به إن شاء الله ؛ لأن التهنئة بالعيد من باب العادات ، والأمر في باب العادات فيه سعة ، ومرجعه إلى العرف السائد بين الناس
هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله ؟
وهكذا نكون قد أجبنا على السؤال هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله، وعرفنا أيضًا حكم التهنئة بالعيد قبل دخوله، وأخيرًا ادرجنا بعض العبارات التي تصلح للتهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك
تهنئتي إليكم أن يتقبّل الله منّا الصلوات، ويُبارك لنا في رجب وفي شعبان، وأن يُبلّغنا اللهم رمضان، ونحن على أتمّ حالٍ حتى نكون فيه من المقبولين، وأن يرزقنا اللهم فيه سعادةً لا نشقى بعدها أبدًا حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان :- إن التهنئة بقدوم شهر رمضان جائزة ولا شيء في ذلك، ولعل ذلك من المباحات، وإن كان بعض العلماء قال بأنه مسنون، والأدلة على الجواز كثيرة من السنَّة وأقوال السلف والعلماء قديماً وحديثاً
كما أؤكِدَ هذا في الحديث الصحيح ، وقد اعتبره عدد من العلماء أصلاً تهنئة البعض منهم بعضاً بقدوم الشهر ، والأمر واسع بإذن الله تعالى ، ولا يوجد حد معين لهذه التهنئة ولكن لو قام بإهدائهم الهدية ولم يكن يريد بها تعظيم الأيام التي يحتفلون فيها بعقائدهم الباطلة، فهذا الأمر لا يخرجه من الدين الإسلامي، ولكن من الأفضل ألا يقدم لها التهنئة في ذلك اليوم، وإنما يقدم يوم أو يؤخر يوم حتى يبتعد عن الشبهات

هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله وما هي الصيغة المناسبة؟

.

6
هل يجوز التهنئة برمضان قبل دخوله وما هي الصيغة المناسبة؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فهذا الولد الذي وضعته المرأة بعد زواجها بأقل من ستة أشهر لا ينسب لزوجها ولا تلزمه نفقته، قال ابن قدامة ـ رحمه الله ـ: وإن ولدت زوجته لدون ستة أشهر من حين تزوجها لم يلحقه ولدها؛ لأننا علمنا أنها علقت به قبل النكاح
هل يجوز التهنئة بالعيد قبل دخوله
أجاب الشيخ الفوزان: لا أعلم هذا الكلام، هذه يروجوها ولا أعلم له أصلاً، فالتهنئة مباحة في يوم العيد، أو بعد يوم العيد مباحة، أما قبل يوم العيد فلا أعلم أنها حصلت من السلف وأنهم يهنئون قبل يوم العيد، كيف يُهَنَأ بشيء لم يحصل، التهنئة تكون يوم العيد أو بعد يوم العيد
هل يجوز التهنئة بالعيد قبل دخوله
بالمناسبة، أنا أضع ملابسي، ومكتبي في شقة الثانية؛ لأنها تعييني على عملي سواء بخدمتها لي، أو بعلمها نفس تخصصي وكذلك أخلاقها، وليس لها أولاد، ولكي أخفف الحمل عن الأولى، والتي طلبت منها ذلك، وهي ترضى بذلك في وقت الهدوء، لكن سرعان ما ترجع عن قراراتها في وقت الشجار